Saturday, 23 June 2018

core of all solutions



نهاية الارهاب و الطائفية و التخلف و نهاية غياب العقل و نهاية موت الضمير و نهاية السقوط الاخلاقي بجعل المرأة مواطن من الدرجة الرابعة. كل هذا سيحصل عندما يشاهد الناس هذه المحاضرات
  
 محاضرات تجعل العقل يتفكر و يتحرر من القالب الذي ولد و ترعرع فيه
 لو نشر كل انسان هذه المحاضرات سينتهي الارهاب و الطائفية و التخلف من بلادننا لأن الناس اصبحوا مفكرين لا بل سيصبحون فلاسفة
 مجتمع من المفكرين او الفلاسفة يستحيل ان يضهر منهم ارهابي واحد ويستحيل ان يصبح هذا المجتمع طائفي و يستحيل ان يتخلف مجتمع من المفكرين
 واجب على كل شخص يحب بلده و يحب شعبه ان يعيد نشر هذه التغريدة
 ليس المهم ان تؤمن بما جاء بها المهم ان هذه المحاضرات جعلتك تفكر بما كنت تخشى التفكير به
 و كذلك الناس عندما يشاهدون هذه المحاضرات فبالتاكيد لن يوافقوا عليها و لكنهم سيفكرون و هنا سينقلب تطرفهم الى تقبل الاخر
 و الارهابي سيترك الارهاب بعد ان اصبح مفكر
 و الشخص المرشح ان يصبح ارهابي لن يرضى ان يكون ارهابي ابدا
 و الحاضنة عندما تصبح من المفكرين يستحيل ان ينضح منها ارهابي
 و من لا يعيد نشر هذه التغريدة فهو يرضى ان يستمر الارهاب الذي يدمر بلادنا
 و يرضى بالطائفية التي تفرقنا و تدمرنا و يريدها ان تبقى و تسود
 و يرضى ان نبقى امة متخلفة فكريا الى الابد
 من لا يعيد نشر هذا الخلاص لامتنا بكلك على الماوس فيجب ان لا يبكي و يولول لما وصل حالنا اليه من تخلف و ارهاب و طائفية
 و من يعيش في بلاد امنة الان فيجب ان يتحضر للدمار و الاهاب فانه سيكتسحك اجلا ام عاجلا.
  لأن الحاضنة مستعدة وجاهزة لتنفجر فقط تريد من يشعل فتيلها لتنفجر فتدمر البلاد و تشرد الناس و يعيث الخراب في البلاد كما حصل في الكثير من بلادنا
 عندك خيارين اما كلك على الماوس او الدمار قادم لا محالة فالحاضنة متوفرة و من سيمولها لتدمر نفسها بنفسها حاضر كما حصل في الموصل








لو اراد الجنس البشري ان يكتب مقال باحرف من ذهب و يعلقه في ساحة في  كل مدينة من مدن العالم لن يجد الجنس البشري مقال افضل من هذا المقال
و انا اتحدى الجن و االجنس البشري ان ياتوا بمقال خير من هذا المقال
عندما ندرس الحكمة في المدارس منذ الصغر سيصبح عندنا مجتمع من الحكماء يستحيل خداعهم من قبل اي ايديولوجية مهما كانت
 مجتمع من المفكرين ام مجتمع من التافهين
مجتمع المفكرين ليس فيه ارهاب ولا اخوان مسلمين استطاعو ان يدمرو بلادنا لأننا مجتمع من التافهين


لماذا سجدت الملائكة لاحمد القبانجي و لماذا امر الله الملائكة ان تسجد لأحمد القبانجي





 ان مفهوم الناسخ والمنسوخ قلب الاسلام راس على عقب فحوله من دين سلام الى دين حرب وعدوان
محكمة متلفزة لمحاكمة المفاهيم الاسلامية الواحد بعد الاخر.ستجعل الناس تفكر بمسلمات دمرت الاسلام. سيكتشف الناس انها ليست مسلمات بعد مناقشتها ودحضها بسهولة على الهواء مباشرة