Sunday, 20 May 2018

أحمد القبانجي المفكر العظيم الذي لن يتكرر ابداً



لماذا سجدت الملائكة لاحمد القبانجي و لماذا امر الله الملائكة ان تسجد لأحمد القبانجي

اعظم ما خلق الله هو العقل و اعز شيئ عند الله هو العقل

أحمد القبانجي هو اعظم عقل ضهر في التاريخ فبينما يموج العالم الاسلامي بالطائفية و بحروبها و دمارها و يموج بالارهاب وتفجيراته و اغتيالاته لم يخشى احمد القبانجي من ان يقول الحقيقة و هي ان الله خير مطلق لا يرضى بهذه التفاهات التي يسمونها دين اسلامي الذي يقطر حقد و كراهية و يؤمن برب يحث على الحقد و الكراهية و قتل الناس
في هذا الخضم من الحروب الطائفية و اختفاء العقل و كثرة الاغتيالات قام احمد القبانجي بانتقاد اقدس مقدسات المسلمين الا وهو القران و بكل شجاعة قال ان هذا القران هو ليس من الله, فقط حتى ينزه الله عن اي ضحالة و يرفع الله الى قمة الرفعة و السمو الذي يليق ب الله
و هنا نرى هذا الشجاع المفكر العظيم ينتقد القران بشكل لم يسبقه احد من الاولين لأنهم يخافون النار و يرجون الجنة اما أحمد القبانجي فيريد الله فقط بلا طمع بجنة و بلا خوف من نار

احمد القبانجي يناقش نصوص من القرآن ... من محاضرة الاعجاز البلاغي في القران

اعضم ما خلق الله هو العقل

بفعلته هذه بان جعل العقل هو من يحكم بلا اي مسلمة مسبقة و ناقش اي شيئ و انتقد كل شيئ حتى القران للوصول الى حقيقة الله بانه الحق السلام الودود نادى الله الملائة و امرهم ان يسجدوا للعقل و قال لهم الم اقل لكم اني اعلم ما لا تعلمون عندما قلتم استخلق من يفسق و يسفك الدماء. ها قد جاء اليوم حتى اريكم ما لم تكونوا تعلمون فهذا هو احمد القبانجي فهو ارقى عقل و اشجع انسان ففي خضم الارهاب و الطائفية قال ما يخشى ان يقوله كل الناس حتى انه انتقد القران و قال انه ليس من الله حتى ينزهني عن التفاهات فبفعلته هذه اقول لكم اسجدوا له اجمعين لأنه قددم الله على كتاب. و قددم المولف على كتاب قد الفه. اما باقي الناس فقد انزلوني اسفل السافلين بالارهاب و الطائفية لأنهم قددموا الكتاب على مؤلفه فتدمروا تدميرا

فبالرغم من ان احمد القبانجي قد اخطئ بان قال ان القران ليس كتاب الله و لكن لأنه نزهني و لأنه يريد ان يصبح دين الاسلام دين سلام ومحبة امرتكم ان تسجدوا لمن يفكر بكل شيئ و يناقش اي شيئ و يجعل العقل هو من يحكم بلا مسلمات مسبقة تعيق العقل لهذا جمعتكم و طلبت منكم ان تسجدوا لمن طال انتظاره فهو اعظم عقل جاء الى الان و عندي العقل هو اعز شيئ في الوجود
ان الاية التي ينتقدها بانها ضحلة و ان الله يستحيل ان يكتب اية بهذه الظحالة قد اصاب القبانجي في قوله و لكنه لا يعلم اني انا الله قد وضعتها عامدا متعمدا حتى ارى هل سيفكر الناس و يستعملوا عقولهم و يقولوا ان هذه الاية ضحلة لا تليق ب الله فلم يفعل احد الا القبانجي
صار لي قرون و انا ارى المسلمين قد اوقفوا عقولهم عن التفكير فتحول الاسلام الى كارثة من طوائف تنفث الحقد و الكراهية و ترتكب القتل و الدمار فتخضب العالم الاسلامي بالدم و الدموع
لو اصبح كل الناس مثل القبانجي عندها سيصبح المسلمون خير امة اخرجت للناس