Tuesday, 10 October 2017

deformed God

الله الذي في السماء
و
الله المسخ الذي على الارض

الله الذي في السماء
الله الذي في السماء يستحيل على العقل ان يستوعبه لا بل يستحيل حتى تخيله. لو نضرنا الى مخلوقات الله مثل المكان و الزمان فانها فوق مستوى تخيل البشر فرادا او  مجتمعين, فان الانسان يستحيل ان يتخيل مكان او زمان لا نهائي و لا يستطيع ان يتخيلهما بان لهم بداية محددة و نهاية محددة, و ان الالكترون من عجائب تصرفاته فان كل العقول و الافهام عجزت و حارت في كيف يتحول هذا المخلوق الصغير جدا و كيف يتصرف و كيف هو اصبح شيئ يعجز العقل عن استيعابه. ء
عندما يعجز العقل عن فهم مخلوقات خلقها الله فكيف يستطيع العقل ان يفهم الله الذي خلق هذه المخلوقات. رغم ان المكان و الزمان هما عبارة عن لا شيئ و الالكترون عبارة عن لاشيئ و لكنه شيئ في نفس الوقت. ء
    ه

الله المسخ الذي على الارض

الله المسخ اكتشفه الناس عبر النضر في نصوص. فصورت العقول للناس ان الله هو ما تصوره لهم النصوص. فكان الله المسخ هو ما تؤمن به كل الناس و كل الاديان. فهذا تصور له النصوص انه شعب الله المختار و ذاك تصور له النصوص انهم خير امة اخرجت للعالمين و هكذا فكل من نضر في النصوص من قبلنا لم يجد الا صورة مشوهة ل الله صورته له النصوص و نحته العقل على شكل مسخ يامر بالشر و القتل و كراهية الاخرين الذين على باقي الاديان الذين يعبدون نوع مختلف من الله المسخ. و كل طرف بالله المسخ الذي يعبدون فرحون. ء
الخلاصة يستحيل معرفة الله بالعقل و بالنضر الى النصوص فكل من فعلها قبلنا لم يعرف الله الحق بل خلق لنفسه الله مسخ تافه بشع شرير . اذن كل من قبلنا فشلوا فحتما نحن و كل من يحاول معرفة الله بالنصوص و بالعقل سيفشل حتماً. لقد نضر المسلمون الى النصوص بعقولهم فصار عندهم ١٦٠ مذهب كل مذهب له الله مسخ يختلف عن الاخر فتقاتلوا و سحقوا بعضهم بعض الى ان سحقوا معضم المذاهب و لم يبقى اليوم الا القليل و لازالوا يتقاتلون و كل طرف يصرخ الله اكبر و هو يصرخ ب الله المسخ الذي يعبده و الذي صورته له النصوص و نحته عقله الى صورة التي تحوله الى وحش كاسر. و نفس الشيئ فعل المسيحيون حتى صاروا على اكثر من الفي مذهب تقاتلوا فابادوا مذاهب عن بكرة ابيهم بحروب صليبية في فرنسا و اليوم لم يبقى منهم سوى مذاهب قليلة و كذلك باقي الاديان فعلوا نفس الشيئ . ء

ايها الناس لن تجوا الله و لن تعرفوا الله الذي في السماء الذي خلقكم بالنضر في النصوص و باستخدام العقل فان هذا مستحيل. لقد فعلها من هو قبلكم و فشلوا و كلهم عندهم عقول و عندهم نصوص. ان تجريب نفس الاسلوب الفاشل الذي اتبعه من هو قبلنا و من هو يستعمله الان لن يوصلكم الى الله الحق الذي هو في السماء. فلا تجربوا اسلوب فشل ولازال يفشل فان تجرب تجربة فشلت مئات اللاف من المرات و التوخي نجاحها فهو ضرب من ضروب الجنون. ء

لا يمكن الوصول الى الله الحق الذي في السماء الا بالقلب و بلا اي نصوص لأن القلب لا يقراء بل يشعر فقط, لهذا اتركوا كل النصوص و اتركوا كل المذاهب و اتركوا العقل و فقط استعملوا القلب عندها فقط ستجدون الله الحق الجميل الذي سيجعل منكم امة جميلة امة تؤمن بالله الجميل و تحب السلام وتحب الناس و تحب الجمال, بدل ما انتم عليه من امة تكره الجمال و تتصارع و تقتل و تنشر الارهاب و الموت في كل مكان وتدمر بلادها بايدي افرادها بحروب طائفية و بارهاب مجرم وكل هذا لأنكم تؤمنون ب الله مسخ. ء

الكل يصور لكم الاديان على انها تعرفكم ب الله الذي في السماء و لكن كل الاديان نصوصها الاصلية قليلة و لكن تفسيراتها مهولة وهي تصور شيئ واحد فقط و هو الله المسخ الذي كلكم تعبدون. ء

انضروا الى الحروب التي صنعتها الاديان عبر الايمان بالله المسخ الذي تصوره النصوص, و لم ينضروا الى الله بقلوبهم بلا نصوص فيكتشفوا الله الحق. ء

هذا الفديوا و مئات غيره تبين كيف تحورت النصوص  الى ماكنة قتل و دمار و موت و الى اديان مدمرة للناس و للبلاد. ء


The Dark Ages: Life, War and Death - Crusades [FULL DOCUMENTARY]



Crusaders -The first Crusade Documentary - War in the name of Cross? Part 1



The Evil Truth About Religion, 9/11, Money and Every Major War In America History