Friday, 4 August 2017

الإسلام الشيطاني هو سبب ينابيع الارهاب و سبب حاضنة الارهاب و سبب الحروب الطائفية




ينابيع الأرهاب
ما هو سببها الرئيسي
كيف يمكن الخلاص منها 

منبع الارهاب هو الاسلام الشيطاني. فقط بترويج هذا المصطلح عبر كل الوسائل الاعلامية ستنتهي ينابيع الارهاب و ستختفي حواضن الارهاب. فقط لو علم الناس انهم يؤمنون بنوع من الاسلام هو شيطاني فانهم سيتركوه و يتحولوا الى الاسلام الحقيقي الجميل المسالم . ١
الحقيقة المرة التي يجب ان يعلمها كل الناس: هي ان كل المسلمين من اقصى الارض نايجيريا الى اقصاها افغانستان كلهم يؤمنون باحد انواع الاسلام الشيطاني. و ما لم يتم ترويج هذا المصطلح عبر كل وسائل الاعلام من تلفزيون بمقابلات يومية و بمحاضرات عبر اليوتيوب و بنشر مقالات تشرح خصائص الاسلام الشيطاني عبر توتر و فيس بوك و وتس أب و غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي ما لم يفعل كل الناس هذا النشر و الترويج لمصطلح الاسلام الشيطاني فان ينابيع الارهاب ستستمر باخراج فصائل ارهابية بين الحين و الاخر و ستقوم هذه الفصائل بتدمير المجتمعات و البُنى التحتية بمساعدة الحواضن البشرية التي تؤمن باحد هذه الانواع من الاسلام الشيطاني. ٢
ان المرحلة المخيفة التي تمر بها دولنا العربية و الاسلامية من خراب و دمار و تخلف يستدعي من كل فرد ان ينشر هذا المصطلح الذي سيجعل الناس تُفكر و اذا فكر الناس خارج الصندوق الاسود الذي تربوا فيه اجيال بعد اجيال فان حاضنة الارهاب ستختفي و لن يكون هناك ارهاب لأننا جعلنا الناس تُفكر و تقراء كيف تحول الاسلام الى دين شيطاني فيتركوا اسلامهم الشيطاني و يصبحوا مسلمين حقيقيين و يؤمنوا بالاسلام الحق.٣
 العقل الذي يُفكر مثل عقل فيه عازف موسيقي بارع يعزف انواع كثيرة من الموسيقى يبدع في الكثير منها و في بعضها لا يُبدع فيعيد الكرة فيعزف مرة بعد مرة موسيقى و في كثير من الاحيان يصل بالبعض ان يتمكن من اجتياز مرحلة المعزوفات فيبدع سنفونية فكرية عضيمة. اما العقل الذي لا يُفكر فانه عقل اودعت فيه معزوفة واحدة فقط يبقى يعزفها في عقله طول عمره مثل معزوفة الشيوعية او معزوفة المسيحية او معزوفة النازية او معزوفة الشيعية او معزوفة سنية او معزوفة بوذية. و يبقى هذا الشخص الذي لا يُفكر طول عمره تُعزف في عقله نغمة واحدة فقط لا غير لأنها زُرعت في عقله منذ الصغر. و عندما تُزرع معزوفة مُعينة في ادمغة شعب باكمله فان هذا الشعب يصبح شعب لا يُفكر و فقط يعيش على نمط معزوفة واحدة فقط يؤمن بها ايمان مُطلق حتى لو دمرته هذه المعزوفة فانه لا يرى انها سبب دماره. لو اننا تمكنا من ان نجعل الشعب يُفكر فان كل فرد من افراد المجتمع سيصبح في عقله مؤلف و عازف موسيقى هو من يكتب المعزوفات بدل ان يرضى بالمعزوفة التي زُرعت في عقله.5
ان الشرارة التي ستطلق العزف الموسيقي و الفكري في مجتمعاتنا هو مصطلح الاسلام الشيطاني فان هذا المصطلح سوف يكسر القيد التي تكبلت بها يدي عازف الموسيقى في عقول شعوبنا الاسلامية فينطلق عازف الموسيقى بكتابة اجمل النغمات الفكرية و سوف ينضر الى الاسلام الشيطاني نضرة ازدراء عندها ستتحرر شعوبنا من التخلف الفكري و عندها سيختفي الارهاب لأن حاضنته اختفت و لن تكون هناك ينابع لالارهاب لأن الحاضنة التي ينبع منها لم يعُد لها وجود. 6

المقال ادناه يشرح كيف تحول الاسلام الجميل الى اسلام شيطاني. لو اعاد كل شخص نشر المقال فان ينابيع الارهاب ستختفي و حواضن الارهاب ستزول لأن الناس اصبحت تُفكر و هذا المقال هو من سيجعلهم يفكرون و هذا المقال هو من سينهي ينابيع الارهاب و حواضن الارهاب لأنه كشف حقيقة بشعة لم يكشفها احد من قبل الا و هي الاسلام الشيطاني.7


كيف تحول الاسلام الجميل الى اسلام شيطاني
فمات الاسلام الجميل و بقى الاسلام الشيطاني






حاضنة الارهاب
ما هي
كيف تنشاء

البشر ليسو هم حاضنة الارهاب ففي كل مكان هناك بشر و فقط في مجموعات بعينها تتواجد حاضنة الارهاب.
حاضنة الارهاب هو دين شيطاني البسوه برقع رحماني فهذا الدين الشيطاني هو حاضنة الارهاب.
البرقع الرحماني هو تسمية هذا الدين الشيطاني باسم الاسلام. فقط بواسطة هذا البرقع تمكن رجال الدين من نشر اديانهم الشيطانية مثل الشيعة و السنة و العلوية و داعش و الاخوان و بوكوحرام و جعلوها بنضر الناس في تلك المناطق تبدو رحمانية رغم انها اديان شيطانية بشعة تقطر حقد وتحث على القتل و الاجرام.
لن ينتهي الارهاب ما لم تنتهي الاديان الشيطانية و يحل محلها الاسلام الحقيقي.

هذا هو الاسلام الحقيقي
اتوني بدين كل فرد يحفض كل نصوصه. و هو دين بلا رجال دين. و نصوصه من الاختصار بحيث لو ياتي الشيطان نفسه لا يستطيع تفسيره بحيث يحوله الى دين اجرام و حقد و ارهاب. آتوني بهذا الدين في اي مكان على كوكب الارض و لكم مني ما تريدون من جائزة

و هذه هي الاديان الشيطانية

يجوز قتل تارك الصلاة وشواء لحمه وأكله عند الضرورة


مناظرة رائعة,حول مناهج الازهر.هل يقتل تارك الصلاة ؟؟ تارك لكم الحكم.د احمد ماهر


من لا يعيد نشر هذا المقال فانه مع الارهاب في استمراره و مع التخلف في تاثيره المنحط على مجتمعاتنا. لذى انشروا هذا المقال عبر توتر و وتس اب و فيس بوك حتى تبدء مجتمعاتنا الحاضنة لالارهاب بالتفكير و مقارنة دينها الشيطاني مع اجمل دين ضهر على وجه الارض في كل تاريخ البشرية منذ ان كانت و الى الان. ١
من لا ينشره فان الله سيحاسبه على كل قطرة دم تُسفك بالارهاب و كل انسان يُشرد بسبب الصراعات الطائفية بين الاديان الشيطانية التي يؤمن بها كل الناس حالياً
من لا ينشره فهو في قرارة نفسه يؤمن ان الناس يجب ان لا تُفكر و يجب ان تبقى على ما هي عليه من ايمان بهذه الاديان الشيطانية. اذن من لا ينشره ضمناً هو يريد بقاء الارهاب و ضمناً هو ضد الحرية الفكرية لأنه يمنع الناس من التفكير بان منعهم من قرائت نص سيجعلهم يُفكرون. و ضمناً ان الله سيدخله جهنم لآ نه لم يوقف الارهاب بان نشر وسيلة توقف الارهاب بان تجعل حاضنتها تُفكر فتمتنع عن الشر . فضمناً من لا ينشر هذا المقال فهو قاتل و القاتل في النار بلا حساب. ٢




الحضارة
الحضارة الزائفة
الحضارة الحقيقية

الحضارة الزائفة
الحضارة الزائفة عندما يحصل الفرد على مباني و شوارع و بيت مزود بكل المقومات الاكترونية و لكنه يكون عبد لأفكار الاخرين. تربى عليها منذ الصغر فصار عبد و هو لا يعلم بعبوديته.. ان يكون الانسان عبد و هو لا يعلم انه عبد هذا ابشع انواع العبودية.. و الايديولوجيات الدينية هي الوحيدة تجعل من الانسان عبد لأخيه الانسان و هو لا يعلم انه عبد.. و لم يفعل هذا الفعل الشنيع بابشع صوره مثل رجال الدين. ١

الحضارة الحقيقية
 الحضارة الحقيقية عندما تنتهي عبودية الانسان الفكرية و يصبح انسان حر العقل و حر التفكير في كل شيئ و في اي شيئ يريد التفكير فيه. عندها فقط سيكون عندنا شعب متحضر لن يسيطر عليه احد بواسطة اي ايديولوجية لأنه سيفكر بكل ما يُقال له و بكل ما تربى عليه و يمحصه و يطير بفكره فيه بلا قيود فيصل الى الحقيقة و ليس كما هو الحال الان يزرعون في عقله الضلال و ينمقوه بشكل يجعلون هذا الضلال حقيقة فيصبح هذا الشعب ضال و يصبح كل الشعب مجموعة من العبيد يقودهم شرذمة من الافاعي الى دمارهم الاكيد. ٢

لن تصبح شعوبنا التي هي مجموعات من العبيد الى مرحلة التحضر اذا لم نجعلها تُفكر بحرية كاملة في اي شيئ و في كل شيئ. و اول هذه الاشياء التي يجب اطلاق حرية التفكير فيها هي مواصفات الله. اذا لم تبدء كل محطات التلفزيون الحكومية بعمل برامج لدراسة مواصفات الله فان شعوبنا ستبقى تؤمن باديان بشعة مجرمة مثل المذهب السني و المذهب الشيعي الذان يدمران بلادنا. و لن تنتهي التنضيمات الشيطانية مثل الاخوان المسلمين و داعش و القاعدة و بوكوحرام التي تمزق بلادنا و لن تنتهي الاحزاب الدينية التي تتسلل الى الحكم فتدمر بلادنا و لن ينتهي رجال الدين الذين ينخرون عقول شعوبنا فيجعلوهم عبيد لهم فيقودوهم الى الارهاب و الحقد و الموت الفكري. ٣



الله المزيف تعبدون ام الله الخير

http://alkathib.blogspot.ae/2015/02/blog-post.html