Tuesday, 11 October 2016

TruthINSIDEyou



Truth inside you don’t look for it anywhere else



ما الذي يمنع الناس من اكتشاف الحقيقة.
الانغماس في القطيع و المشي معه اجيال بعد اجيال على رقعة الشطرنج حيث وضع رجال الدين الناس على المربعات السوداء. يجعلوهم يقفزوا من رقعة سوداء الى اخرى اصبح الناس بلا شخصية فردية اصبح الانسان مجرد قطعة يحركوها من سواد الى سواد. بينما رجال الدين يتحركون على المربعات البيضاء و يعرفون الحقيقة و يخفوها عن القطيع.

انتم تملكون الحقيقة في داخلكم ولكن رجال الدين  غطوها و حجبوها باكوام من النصوص السحرية التي ابتكروها و نسبوها الى الله. فسحروكم انتم وابائكم و اوقفوا عقولكم و قالوا لكم لا تفكروا بالذات الالاهية فهذا حرام و كل ما نقول لكم هو من الذات الالاهية اذا رفضتموه فانكم في جهنم, فتوقفت عقولكم و اصبحتم تعيشون في ضلام المربعات على رقعة شطرنج الحياة فاصبحتم امة ضلامية ضالمة متخلفة لم يرى التاريخ امة متخلفة مثلها ابداً.

متى ما اكتشفتم ان رجال الدين ما هم الا عقول مسمومة عندها فقط ستنفضوا اكوام النصوص من عقولكم وتكتشفوا انفسكم.

اذا لم تكتشفوا انفسكم بانفسكم سيفعلوا هذا هم بدل عنكم ويقولون لكم هذا انتم شيعة سنة علوية داعش هذا انتم تعالوا الينا فذهبتم كلكم اجمعين.

الانوثة هي مصدر الحياة و الجمال في كل الدنيا. فقتل رجال الدين الانوثة وحطموها و بهذا حطموا الجمال فاصبحت الدنيا بشعة كبشاعة نفوس رجال الدين. لهذا نرى الجمال في كل بلاد الدنيا و نرى البشاعة في بلادنا لأن رجال الدين قتلوا الانوثة فمات الجمال. النفوس المسمومة البشعة تكره الجمال فتقتل الجمال حتى لا يبقى الا بشاعة مثلها هي.

العالم جميل و الانوثة جمال فصوروا لكم الجمال والموسيقى بانه شر فصدقتموهم. فكرهتم الجمال و الموسيقى فاصبحتم امة بلا جمال امة روحها بشعة كبشاعة رجال الدين.

يضخون البشاعة ليل نهار الى عقولكم وارواحكم عبر محطاتهم الدينية و عبر خطبهم و عبر فديوهاتهم على اليو تيوب و عبر تيوتاتهم. فحاصروا عقولكم في كل لحضة وفي كل مكان واين ما التفتم تجديون الشيطان بلباس الدين يسحر عقولكم بكلمات حلوة المذاق مسمومة المعنى فصرتم امة بلا عقول امة تتبع الشيطان ما دام هذا الشيطان يلبس لباس الدين.

انتم لا ترون الاشياء على حقيقتها كما هي بل ترون الاشياء كما يصورها لكم رجال الدين.

الحقيقة لن تجدوها في النصوص الحقيقة تجدونها بالتفكير.

اذا بقيتم في القطيع لن تفكروا ابدا و لن تجدوا الحقيقة ابدا. اخرجوا من القطيع وفكروا كانسان منفرد مثل ما فعل ارسطو و الفلاسفة و محمد الشحرور.

خلاصة ما يقوله لكم الشياطين بلباس الدين اتبعونا و ستحصلون على الجنة. تخلصوا من هذه الخدعة وكونوا شجعان وقولوا لا نريد الجنة بل نريد حقيقة. و عندها و بمعرفتكم الحقيقة ستحصلون على جنة من جمال النفوس في هذه الدنيا و جنة في الاخرة.
 الشياطين بلباس الدين يقودوكم الى جهنم في الدنيا و الاخرة و انتم تضنون انهم يقودوكم الى الجنة. فقط انضروا الى اي جهنم اوصل الشياطين بلباس الدين بلادكم وشعوبكم عندها ستعرفون اي جهنم سيدخلوكم في الاخرة.

الله في داخلكم تحدثوا معه كل يوم و الله سيوضح لكم الحقيقة اتركوا الشياطين بلباس الدين اتركوا محطات تلفزيونهم وخطبهم التي تنومكم مغناطيسيا و تحدثوا مع الله في داخلكم تحدثوا معه كل يوم 20 دقيقة ان لم تجدوه هو سيجدكم.

فكروا لماذا تطلبون الهداية من الضالين المضلين (الشياطين بلباس الدين). اطلبوا الهداية من الله شخصيا بلا وسيط. اطلبوها لأنه اقرب اليكم من حبل الوريد. ابن عربي يقول عرش الرحمن هو قلب الانسان. انضروا بقلوبكم فستجدون الله.

الضالين المضلين (الشياطين بلباس الدين) صنعوا سجن باستيل عضيم و ادخلوا عقولكم في هذا السجن فاصبحتم بعد اجيال و اجيال تعيشون في هذا السجن الفكري الذي جدرانه من نصوص كما الورود و داخل السجن حروب و صراعات و طائفية ودم وقتل و كلما نضرتم الى هذا الدمار قالوا لكم انضروا الى جدران السجن كم نصوصها جميلة و كم هو سجن جميل هذا السجن الذي سيوصلكم الى الجنة.

الضالين المضلين (الشياطين بلباس الدين) جعلوكم كائنات لا تفكر الا كما هم يريدوكم ان تفكروا. وفي اي لحضة يستطيعوا ان يحولوا ساحات السجن الى ساحات حروب بين طوائفكم وكل هذا فقط بحركة بسيطة منهم لا تعدوا ان تكون خطبة رنانة فتتحولوا من قطيع من اغنام الى فصائل من ذئاب تمزقوا بعض باشرس الاساليب و انتم فرحون بالنصر على فصائل الذئاب الاخرى.

كيف صنع الضالين المضلين (الشياطين بلباس الدين) السجن وما هي وسيلتهم في ابقائكم داخل سجن الباستيل. الوسيلة و الطريقة بسيطة جدا قالوا لكم ممنوع التفكير خارج نطاق فكر القطيع الذي نحن وضعناه (شيعة , سنة) ومن يجرؤ على التفكير بشكل منفرد و حر خارج نطاق فكر القطيع الذي نحن وضعناه فهو عدو الله ورسوله وهو كافر و زنديق و مستهزء بالدين وسنسجنه و ندمره ونسحقه سحقاً. فقتلوا فيكم الشعور بالفردية فمتم كافراد والان كلكم لن يعدو احدكم الا ان يكون رقم في قطيع من الاغنام البشرية التي لا تفكر ابداً.

الضالين المضلين (الشياطين بلباس الدين) قالو لكم اكرهوا الدنيا و اكرهوا الموسيقى فصدقتموهم فكرهتم الحياة و احببتم الموت فاصبحتم شعوب بلا حياة. فتخلفتم شر تخلف في كل شيئ. لقد فقتك شخصياتكم الفردية و صرتم مجرد قطعة صغيرة تافهة في ماكنة الضالين المضلين (الشياطين بلباس الدين). قالو لكم اذا ارتم ان تحبوا فاحبوا الموت فحولوكم الى مكائن للموت و القتل و الدمار.

لا يمكن تصنيف انسان بانه مُعافى اذا تاقلم في مجتمع القطيع. لا تتاقلموا بل اخرجوا من القطيع عندها ستتعافوا.

الحقيقة ليس لها طريق واحد محدد بل لها طريق لكل شخص مختلف عن طريق الشخص الاخر. لقد خدعوكم فقالوا لكم لا تبحثوا عن الحقيقة بانفسكم نحن نرشدكم اليها كلكم اجمعين فاجتمعتم قطعان عديدة قطيع شيعي يقوده اية الله وقطيع سني يقوده النائب عن الله فاقادوكم الى الضلال لأنهم كلهم على ضلال. لو لم يكونوا على ضلال لما كان حالكم اليوم في القرن العشري كما هو من تخلف و دمار و حقد بينكم وصراعات و موت.

يجب ان تعلموا انكم لم تتطوروا من لبائن وقرود بل انكم خُلقتم على احسن تقويم وفيكم نفخة من الله. انتم كائنات اسجد لها الله كل الملائكة بما فيهم جبريل انتم يجب ان تُقرروا اذا ما تريدون ان ترتفعوا بنفوسكم الى مطاف اعلى من الملائكة التي اُسجدت لكم ام تنزلوا الى حضيض ادنى من الشيطان. و ما تلك المذاهب التي تؤمنون بها الا هي الحضيض الذي نزلتم اليه فاصبحتم اشر من الشاطين. والمذابح في بلدانكم تشهد.
المذابح و الحروب و القتل لا يرتكبها رجال الدين بايديهم و عددهم قليل, بل انتم ترتكبوها بايديكم وانتم باعدادكم الكبيرة دمرتم بلادكم بايديكم وشرتم شعوبكم بايديكم فلا تلومون احد على افعالكم انتم.

الحقيقة في داخلكم لا تبحثوا عنها في الخارج فتضلوا.




كل مقالاتي
تحذير!! من يقرئها سيبداء بالتفكير عندها سيتحول من كائن حي الى انسان. و كم صعب ان يصبح الشخص انسان في هذا الزمان