Tuesday, 4 October 2016

Muslims with no clerics


جاء الزمان الذي يعيش فيه المسلمين بلا رجال دين

سبب دمار الاسلام والمسلمين هو الطفيليات التي تتغذى على المسلمين ثم تنفث سمومها في اجساد وعقول المسلمين.
وهؤلاء اسمهم رجال الدين
اليوم مع وجود الانترنيت و التكنلوجيا لا نحتاج الى رجال دين كل النصوص الدينية توضع على الانترنيت وكل الفتاوي لكل المذاهب تُرشف على الانترنيت. بعدها اي شخص يحتاج الى اي فتوى سيجدها بلحضات وهو جالس في بيته وحسب مذهبه هو فلا يحتاج ان يضيع الوقت بالذهاب الى رجل دين ويسئله.
كل الجوامع والمساجد يوضع لها مؤذن الكتروني يؤذن حسب الوقت بدقة. وفي كل صلات يصبح احد المصلين هو امام المصلين فلا نحتاج الى رجل دين.
يوكل على كل مسجد منضف وهو حارس في نفس الوقت ينضف المسجد ويفتح ابوابه ويغلقها حسب التوقيتات. وبهذا لن نحتاج الى اي رجل دين في كل المساجد.
خطب يوم الجمعة توزعها وزارة الاوقاف و يقرئها احد المتطوعين من المصلين. فلا نحتاج الى رجال دين.

صار للمسلمين 1400 عام يدرسون 400 صفحة من النصوص هو القران. ان لم ينتهوا من هذه الدراسة فهم اغبياء وان انتهوا منها لنغلق كل الجامعات والمدارس الدينية و الازهر و الحوزة. و نكتفي بما توصلوا اليه وكله يوضع على الانترنيت.
مليارات الدولارات تصرف على الجامعات الدينية و الازهر و الحوزة و مرتبات ل رجال الدين كل هذه المليارات الان ستصب في بناء البلد بدل هدرها على رجال الدين.

تخيلوا عالم بلا رجال دين شيعة او سنة
سيكون عالم بلا احقاد وبلا حروب
سيكون لنا شعب سليم العقل وليس مريض العقل و الروح
تخيلوا ارجوكم
 

خدعوكم فقالو لكم دين الدولة الرسمي هو الاسلام. فانخدع كل المليار مسلم بهذه الخدعة. يضنون ان دين دولتهم هو الاسلام وهو ليس اسلام بل دين اخر اما دين شيعي كما في ايران او دين طلباني يكفر الدين الشيعي كما في افغانستان او دين ازهري كما في مصر او دين علوي كما في سوريا او دين داعشي كما في دولة داعش او دين اباضي كما في عُمان او دين واقفي كما عند الحوثيين. ولكنهم كلهم يقولون دين دولتنا الاسلام خداعاً ولكن دينهم هو دين اخر للخداع يسمونه مذهب اسلامي. و كلهم يقولون انا الفرقة الناجية والباقي سيدخلون في نار جهنم يحترقون فيها الى ابد الابدين. لو صدقوا جميعا فهذا معناه كلهم سيدخلون جهنم الى ابد الابدين.
يجب من الان كل دولة ان لا تخدع الناس وتقول دين الدولة هو الاسلام بل تقول الحقيقة على اي دين هي هل دين شيعي ام دين اباضي ام دين ازهري ... الخ ويجب ان تقول صراحة دينها يكفر باقي الاديان كلها على الاطلاق. ويجب ان يقروا ان منضمة الدول الاسلامية هي خدعة لأن كلهم يكفر كلهم ومع هذا صنعو منضمة الدول الاسلامية لأن رجال الدين ليس هناك كائنات شيطانية مثلهم ابدا. فهم يكفرون بعض و يجلسون في مؤتمرات اسلامية لخداع المنومين مغناطيسيا بخدعة مصطلح دين الاسلام.

 إن لم تجدني بداخلك .. فإنك لن تجدني أبدا. - جلال الدين الرومي

سلام نادين هو الحل


Until the false is seen as false, truth is not.

اذا لم نعرف اين الكذب و الخداع و نحطمه لن نعرف الحقيقة ابداً.
يجب ان يعرف الناس ان كل الاسلام الحالي هو كذب و خداع وهو ليس اسلام بل دين شيطاني صممه رجال دين و يدعمه رجال دين.
اذا لم يعرف الناس هذا لن يبحثوا على الحقيقة و لن يجدوا الاسلام الحقيقي الغير محرف.
الاسلام المحرف صنعوا له قشرة جميلة مقنعة تجذب الناس و يؤمن بها الناس, و لبه سم زعاف يقتل الناس و يدمر المرأة و يمزق شعوب بالطائفية و يجعل شعوبنا اكثر الامم تخلفاً في كل الدنيا.

سؤال:
إذا كان الإسلام دين الحق والعدالة والرحمة والمحبة والسلام وسائر القيم الإنسانية الخالدة. فلماذا إذن الواقع في المجتمعات الإسلامية مختلف تماماً؟؟

          جواب:
الايدولوجيات هي افكار صنعها اشخاص بشكل مقنع جداً (شيطاني) (ضاهرها الدواء و في باطنها السم الزعاف). فينشرها بين الناس مبين الدواء الذي فيها (مثل الشيوعية و الاشتراكية والمذاهب الدينية) ولا يذكر السم الزعاف الذي يختفى في داخلها فيؤمن الناس بهذه الايديولوجيات. وبعد ذلك يسعون الى السلطة وما ان يمسكو السلطة حتى ترى السم يقطر من هذه الايديولوجيات حين تبداء بسحق و قتل و تعذيب و تدمير كل من يعارضها اما باسم كارل ماركس او باسم الله.
كل الايديولوجيات هي شر وسم مبرقع فلا تؤمنوا باي ايدولوجية على الاطلاق خصوصا الدينية حيث تبداء معك باقناعك انك تتقرب من الله و تنتهي بك تحمل سيفا تقطع الناس تقطيع.
اما في الدول العلمانية فايدولوجياتهم الشيطانية هي علمانية. اما في الدول الدينية فايدولوجياتهم الشيطانية هي دينية.
 كل الافكار هي في ضاهرها جميلة و لكن السم الزعاف حين ياتي المفسرون و يفسرون ما كتب كارل ماركس فدمروا الناس في الدول الشيوعية دمار اقشعرت منه الشياطين . فقط اقراء عن الثورة الزراعية ل ماوتسي تونك قتل خلالها 54 مليون مزارع صيني مسكين واعدم مليون مالك لالارض. و كلها باسم الايديولوجية الشيوعية. الايديولوجيات جميلة جدا خارج الحكم ما ان تستلم الحكم تتحول الى ماكنة للتخوين والضلم والتعذيب و القتل و كل من يتكلم هو كافر يجب ان يقتل.  (اما كافر بالشيوعية او كافر بالدين)

لن يتبع الشر اي انسان او اي مجموعة من الناس. ولهذا يجب ان يتخفى الشر ببرقع من الخير ليتخففى خلفه. مثل الذئب الذي يلبس لباس الخروف الوديع ويتمشى ويتغلغل بين باقي الخرفان الوديعة, ويبقى الشر (الذئب) هكذا حتى تحين الفرصة فينقض ويفترس مجتمع كامل بخطبه الرنانة فتتبعه باقي الخرفان و تتحول كلها الى ذئاب كاسرة فتمزق كل مجموعة منها المجموعة الاخرى شر تمزيق. والذئب جالس بعيدا يستمتع بالمجزة و ربما يراها عبر التلفزيون بينما هو يقضي عطلته في لندن مع عائلته. و سبب هذا الدمار هو بناء فكري مستند على اركان خمسة لاتتكلم عن الاخلاق. يجب ان نبني بناء فكري يتكلم عن الاخلاق و فقط الاخلاق و لا شيئ غير الاخلاق. بحيث هذه الاخلاق ترفض اي شر من اي انسان تجاه اي انسان ولأي سبب كان.

قد يرى البعض اني اغني خارج السرب, فهذا صحيح. لأنه فقط المفكرين الشجعان يخرجون من السرب . والباقي يبقون في السرب يفكرون مثل السرب و يخافون من تغيير افكاهم.
قد يرى البعض اني اطرح نقاش عقيم... فهذا شيئ طبيعي ان يكون النقاش بين فئتين تفكران بشكل مختلف فئة مغسولة الدماغ منومة مغناطيسيا تمشي نائمة في السرب حتى لو اخذها السرب الى حدفها ودمر بلادها وهجر الملايين منها تبقى مع هذا السرب المنوم مغناطيسيا منذ اجيال واجيال. و فئة خرجت من السرب بعد رئت الحقيقة . فسيكون نقاش عقيم بين نائم وصاحي.
انا اكتب عن السبب الرئيسي لكل هذه المصائب. اما انتم تتركون السبب الرئيسي و تريدون حل نتائجها فقط. لذلك ستبقون اجيال بعد اجيال تحلون نتائج ما دام السبب موجود في عقول السرب.








كل مقالاتي
تحذير!! من يقرئها سيبداء بالتفكير عندها سيتحول من كائن حي الى انسان. و كم صعب ان يصبح الشخص انسان في هذا الزمان