Thursday, 6 October 2016

I bought a lie



Don’t say they sold me a lie
Say I bought a lie

منضمة الدول الاسلامية اكبر كذبة
المنومين مغناطيسيا اشتروا الكذبة


خدعوكم فقالو لكم دين الدولة الرسمي هو الاسلام. فانخدع كل المليار مسلم بهذه الخدعة. لهذا يضن المسلمون ان دين دولتهم هو الاسلام وهو ليس اسلام بل دين اخر اما دين شيعي كما في ايران (يدمر باقي الدول الاسلامية ويعاديها) او دين طلباني يكفر الدين الشيعي كما في افغانستان او دين ازهري كما في مصر او دين علوي كما في سوريا او دين داعشي كما في دولة داعش او دين اباضي كما في عُمان او دين واقفي كما عند الحوثيين. ولكنهم كلهم يقولون دين دولتنا الاسلام خداعاً ولكن دينهم هو دين اخر للخداع يسمونه مذهب اسلامي. و كلهم يقولون انا الفرقة الناجية والباقي سيدخلون في نار جهنم يحترقون فيها الى ابد الابدين. لو صدقوا جميعا فهذا معناه كلهم سيدخلون جهنم الى ابد الابدين.
يجب من الان كل دولة ان لا تخدع الناس وتقول دين الدولة هو الاسلام بل تقول الحقيقة على اي دين هي هل دين شيعي ام دين اباضي ام دين ازهري ... الخ ويجب ان تقول صراحة دينها يكفر باقي الاديان كلها على الاطلاق. ويجب ان يقروا ان منضمة الدول الاسلامية هي خدعة لأن كلهم يكفر كلهم ومع هذا صنعو منضمة الدول الاسلامية لأن رجال الدين ليس هناك كائنات شيطانية مثلهم ابدا. فهم يكفرون بعض و يجلسون في مؤتمرات اسلامية لخداع المنومين مغناطيسيا بخدعة مصطلح دين الاسلام.




لا تقول قد باعوني كذبة... بل قل انا اشتريت كذبة

كارثة العالم الاسلامي هي السم الذي اسكنه رجال الدين في عقول الناس اجيال بعد اجيال حتى صار هذا السم جزء لا يتجزء من عقول المسلمين. فاصبحت هذه العقول المسممة تضن لا بل تجزم ان ما تؤمن به هو الاسلام.
تركيا:
فبعد 70 عام من الدولة العلمانية في تركيا تمكن الاخوان المسلمين من السيطرة على الحكم وبواسطة الانتخابات لأن السم رغم مرور 70 عام مازال يسكن عقول المسلمين في تركيا فصوتوا ل الاسلام.
تونس:
فبعد 50 عام من الدولة العلمانية في تونس تمكن الاخوان المسلمين من السيطرة على الحكم وبواسطة الانتخابات لأن السم مازال يسكن عقول المسلمين و تاصل فيه.
ايران:
عشرات السنين من الحكم العلماني ايام الشاه وبالرغم من هذا تمكن مجموعة قليلة من رجال الدين من السيطرة و حكم 70 مليون مسلم بواسطة السم الزعاف في عقول الناس.

هذه ليست المصيبة المصيبة سيبقى هذا السم الزعاف في العالم الاسلامي الى الابد ويسدمرهم اجيال بعد اجيال دمار لا نضير له وهم فرحون لأن اسم هذا السم هو الاسلام.

ما لم نعيد بناء اسلام جديد عصري و ندمر كل الاسلامات القديمة المُسممة لن تقوم لنا قائمة من الان و حتى تصيح الساعة.

ولن نستطيع ان نقضي على الاسلامات القديمة ما لم نودع جميع رجال الدين في السجن او نقطع رواتبهم حتى يتلهوا بمعاشهم ويتركوا الناس تعيش بسلام.























كل مقالاتي
تحذير!! من يقرئها سيبداء بالتفكير عندها سيتحول من كائن حي الى انسان. و كم صعب ان يصبح الشخص انسان في هذا الزمان