Wednesday, 29 June 2016

Red line


المسيح ابن الله.. خط احمر
ال البيت معصومين.. خط احمر
الله, الذات الإلهية.. خط احمر

لو ناقشنا المسيحيين لنصل الى الحقيقة سيقولون لنا ان المسيح هو ابن الله و هذا خط احمر نمنع النقاش فيه نهائيا. بهذا الخط الاحمر كل النقاش سيكون عقيم لأن خلاصة المشكلة هي هل المسيح هو ابن الله ام لا.
لو ناقشنا اليهود سيقولون لنا ان اليهود شعب الله المختار و هذا خط احمر  نمنع النقاش فيه.
لو ناقشنا الشيعة سيقولون لنا ان ال البيت معصومين و الخميني معصوم مثلهم و هذا خط احمر  نمنع النقاش فيه.
لو ناقشنا المسلمين بكل مذاهبهم سيقولون لنا ان الذات الإلهية نمنع النقاش فيها و هذا خط احمر نمنع عبوره  منعاً باتاً لكائنً من كان.
يجب ان يعرف الجميع ان الذات الإلهية هو غيب مطلق لا نعرف عنه شيئ ابداً لم نراه لم نسمعه لم يكلمنا و لم نكلمه. كل ما نعرف عن الذات الإلهية ما جاء لنا من قران. فقط لا غير. ما بيننا وبين الذات الإلهية فقط القران.
يجب ان يعلم الجميع ان الذات الإلهية خير مطلق لا يصدر منه شر ابداً.
يجب ان يعلم الجميع ان اعضم ما خلق الله هو عقل الانسان وهو اعز شيئ عند الله. فصنع لهذا العقل الجبار العضيم المهول دنيا عجيبة فيها فيها امتحان عضيم معقد يناسب عضمة هذا العقل العضيم. فوضع في الدنيا مال و بنون و سلطة وجاه ليمتحن هذا العقل العضيم. فمتحنه الاف السنين. فلم يكتفي الله بهذا كله كامتحان للعقل لأن العقل الانساني عضيم جدا. فانزل القران وهو نصوص من الله ليزيد الامتحان تعقيدا و دايناميكية يوازي تعقيد ودينامكية العقل.
في القران وضع الله امتحان عجيب يطلب الله شخصيا من الناس ان تقتل وهو الخير المطلق حتى يرى كيف يتصرف هذا العقل في تناقض كهذا. هل سيفكر و يرفض القتل استناداً ان الله خير مطلق يستحيل ان يطلب هذا, و اذا طلبه فو يمتحننا. او ان العقل سيقتل و لا يفكر بهذا التناقض.
كل شخص يتصرف حسب ضنه بالله. والله يقول (انا عند حُسن ضن عبدي بي) انا ارى الله خير مطلق ويرفض اي شر وان قاله في القران فهو يقول ويريد منا ان لا نفعل وهذا هو امتحان القران للبشر.

فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ

إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ ..  فَإِنْ تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ .. وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً
و غيرها من الايات.

ما لم نناقش الذات الإلهية على محطات التلفزيون حتى يعلم العامة حقيقة الذات الإلهية بانها خير مطلق فان الشر الذي تسببه المذاهب الاسلامية من طائفية وصراعتها وحقدها وحروبها وارهابها سيستمر الى الابد لأن الناس لا تقراء لهذا يجب ايصال الحقيقة لهم عبر التلفزيون الى منازلهم وهم جالسين عبر برامج تشرح فكرة ان الذات الإلهية خير مطلق وترفض الشر بشكل مطلق.

كنت اناقش صديقي الفيلسوف المؤمن فوضع امامي متلازمة منطقية تحداني ان اجد الحل لها فتحديته فوجدت الحل لها.
المتلازمة هي:
انزل الله نص فكانت النتيجة مذاهب متحاقدة متقاتلة و اخرها داعش مذهب اجرامي لم يرى التاريخ لأجرامه مثيل.
لماذا لم ينزل الله مع النص تفسير له وهو يعلم ان هذا النص سيقود الى دمار وقتال و داعش لتقتل و تدمر دول و تشرد شعوب باسم الله.
اما ان الله لا يعلم ان هذا سيحدث اذن هو لا يعلم الغيب. و اذا كانت هذه هي قدرات الله التنبُئية فلماذا لا يتدخل الان و ينهي هذا الدمار الذي سببه هو بنصه المبهم الذي يمكن تفسيره في اي اتجاه... لماذا هذا الصمت العجيب الغير مبرر من الله رغم دمار امم بسبب نصه هو.
او ان الله يعلم ان نصه سيؤدي الى هذا الدمار و مع هذا انزله و هو يدري بدمار الناس بهذا النص اذن ان الله شرير. لأنه انزل نص عامدا متعمدا ليعم القتل و الدمار.
و قال لو كان الله خير لما تسبب بكل هذا الشر باديانه التي انزلها فعاثت في الارض قتل و دمار.
ثم ختم بنص من دراسة الاديان.
Throughout history organized religion has been the greatest divisive force in human existence.
Through wars persecution and torture, it has caused more harm than any other idea since the beginning of time.
وهي تعني: ان الدين المنضم جماعياً, كان من اقوى القِوى المدمرة في كل تاريخ الجنس البشري
بواسطة الحروب و التعذيب وألأعتقال ما ارتكبته ألأديان من اذى يفوق ما ارتكبته اي فكرة اخرى عبر كل الزمان.

فكرت فوجت الحل الذي يجعل الله خير مطلق و يجعل القران اعضم امتحان للعقل البشري في كل التاريخ البشري.
و هذا هو الحل موجود في هذا اللنك. لا تفتح اللنك الا بعد ان تفكر بحل منطقي و اذا عجزت افتح اللنك وستجد الحل لهذه المتلازمة الصعبة.


كيفَ الرشادُ إذا ماكنتَ في نَفَرٍ/ لهم عن الرشد أغلالٌ وأقيادُ
 أعطَوا غواتهمُ جهلاً، مقادتهم/فكلّهم في حبال الغي مُنقادُ




مواصفات الذات الإلهية
الذات الإلهية خير المطلق, الذات الإلهية ترفض الشر بشكل مطلق





الرعب من الفلسفة. الرعب من التفكير. الرعب من الحقيقة
http://alkathib.blogspot.ae/2016/07/fear-from-thinking.html
سيتغيرمجرى تاريخ العالم كله لو ألأزهر اعلن اتباعه مذهب نادين فسينهي الطائفية و الارهاب و صراع الحضارات

مذهب نادين يريكم نور اسلام الفردية وحرية التفكير ويخرجكم من ضلام مذاهب القطيع التي دمرتكم بصراعاتها وبمنع التفكير


عندما تصبح الدولة ارهابية

ألاسلام المُعَلب وشركات تعليب الاسلام

الحقيقة المرة

اصبحنا كومبيوترات والي كان كان


مر 1400عام نراوح في مرحلة الاسلام فاصبحنا بلا إنسانية يجب ان نعبرلمرحلة الايمان حتى ترجع إنسانيتنا

انكم تعبدون النصوص و تعبدون الله المزيف التي تصفه لكم هذه النصوص