Saturday, 12 September 2015

داعش هل هم مسلمين





داعش هل هم مسلمين

الايمان والاجرام يستحيل ان يجتمعا.
الايمان بالله خير. يستحيل ان يجتمع بالاجرام والشر.
اذن داعش يستحيل ان يكونوا مؤمنين.

ليس القول باللسان لا اله الا الله يجعل الانسان مسلم. بل افعاله تجعله مسلم.
لو ان تنضيم من المافيا جائوا من ايطاليا او مجموعة شيوعيين جائوا من دولة شيوعية او مجموعة من المجرمين خرجوا من سجن من البرازيل وقالوا لا اله الا الله بلسانهم و بدئوا يقتلون و يغتصبون النساء هل نعتبرهم مسلمين فقط لهذا القول. كلا المسلم يجب ان تكون افعاله سلام  على الناس. فالمسلم من سلم الناس من لسانه و يده.
اذن بالنضر الى افعال داعش فانهم ليسوا بمسلمين. حتى لو قرئوا القران كله حفضاً و الاحاديث كلها فان اي مجرم او تنضيم اجرامي يستطيع حفض النصوص حتى الاطفال تحفض فالشافعي حفض القران و عمره 6 سنوات. اذن النصوص لا تجعل الانسان مسلم بل افعله تجعله مسلم.
قبل ايام اقيم مؤتمر عالمي في الازهر وقرروا ان داعش ليسوا بكفار و انهم مسلمين.
اذن ان كل علماء الدين الاسلامي في العالم يقرون ان داعش ينتمون الى الاسلام اذن الاسلام دين اجرام وقتل و اغتصاب.

لقد صُُعِقت لهذا القرار هل هؤلاء لهم عقول تفكر ام ان عقولهم جمدتها كتابات الاولين. اذ انهم فكروا استناداً الى الموروث الفكري لالاقدمين اذ انهم لا يفكرون سوى بعقليت الكافر و المسلم ومن يفرقهم هو قول المسلم بلسانه بعض الكلمات (لا اله الا الله)  وهذا يجعله مسلم حتى لو دمر بلاد المسلمين كما تفعل داعش.

يجب تغيير هذا المنطق القديم الجامد الذي دمرنا عبر قرون يجب ان لا نفكر بتصنيف الكافر و المسلم بل بتصنيف مسلم وغير مسلم.

يجب من الان فصاعدا استعمال هذا التصنيف وهو هناك صنفان من الناس.
مسلم . مسلمين
غير مسلم . غير مسلمين

بهذا التصنيف المنطقي الجديد نستطيع تجاوز عقدة الاولين و هي (كافر او مسلم) و من يفرقهم قول لا اله الا الله.

التصنيف الجديد سيصنف داعش بانهم غير مسلمين و هذا يكفي حتى يبتعد الشباب عنهم لأن افعالم لا يرضى بها الاسلام ابدا.

و كل تنضيم يؤذي الناس يجب تصنيفه بانه تنضيم غير اسلامي و كل شخص يؤذي الناس يجب تصنيفه بانه غير مسلم حتى لو صام وصلى و حفض القران فهذه حتى الاطفال بعمر 6 سنوات يستطيعون القيام بها. فقط افعالهم تجعلهم مسلمين او غير مسلمين.
يجب على الازهر و جامعة الدول الاسلامية ان تتخذ هذا التصنيف من الان فصاعدا و الا سينخر بلادنا الارهاب و التنضيمات المافيوية المجرمة مثل داعش و الاخوان المسلمين وحزب الله و ستتدمر بلادنا لقرون قادمة.